الأربعاء 24 أبريل 2024

عشق متملك

موقع أيام نيوز

الفصل السابع عشر
أقاسيه المشاعر اليا ردي...لهيب عواطفي وچحيم حسي
ارتجفت غاده من فعله صديقتها ونهضت بقلب مرتجف الي تلك الصور المنثوره علي الارض وقامت بجمعها كلها ثم نظرت الي واحده منهم وشهقت من هول الصدمه وسط بكاء وعويل رحاب وهي تهذي بأنفاس متقطعه وتلطم علي وجهها 
رحت في داهيه يا غاده رحت في داهيه .. اعمل ايه لو حد عرف ولا عبدالله اقوله ايه .. ھيقتلوني يا غاده هيقتلوووني ااااااه..
قطع نحيبها صوت طرقات علي باب حجرتها ارتبكت غاده بشده وايضا رحاب فقامت غاده بجمع تلك الصور سريعا ومن شده قلقها لم تنتبه الي تلك الصوره اللي سقطت من بينهم علي الارض وضعت غاده الصور تحت الوساده وهي تردد في ربكه الي رحاب التي انتفضت ذعرا ايضا امسحي دموعك ولا قومي روحي الحمام اغسلي وشك بسرعه وانا هفتح الباب .. قومي يلا وهنبقي نفكر في حل بعدين .. 
بالفعل ذهبت رحاب الي الحمام وقامت غاده بهندمه نفسها وهدئت من روعها ثم فتحت الباب لتردف الحاجه هدي 
اي يا بنات كل ده عشان تفتحوا الباب !
رددت غاده بتوترمعلش يا امي بس رحاب كانت بتغير هدومها ..



ولا يهمك يا بنتي .. المهم انا عملت لكم عشا حلو اهوه عشان الدكتور قال ان رحاب لازم تتغذي 
ثم مالت علي اذنها وقالت والنبي يا بنتي خليها تاكل عشان اللي في بطنها هي بتحبك وبترتاح معاكي خليكي معاها 
رددت غاده في هدوء مصطنع حاضر مټخافيش انا استأذنت من امي اني افضل معاها النهارده لانهم مسافرين وبدل ما اقعد لوحدي .. 
خير ما عملتي يا بنتي ربنا يخليكم لبعض .. انتي برضه اختها ..
غاده بتوتر ربنا يخليكي يا امي .. 
الحاجه هدييلا اسيبكم انا بقه ..
خرجت الحاجه هدي من الغرفه فأحكمت غاده غلقها جيدا ثم اتجهت الي رحاب التي كانت تبكي بشده داخل المرحاض يا بنتي مينفعش ټعيطي في الحمام .. يلا بس اطلعي من عندك ..
رحاب پبكاء وقهرسيبيني يا غاده يارب اموت واترحم من العڈاب ده ..
غاده ياما حذرتك يا رحاب وقلتلك خالد ده مش سهل ولا اهله سهلين ومش هتعرفي تاخدي منهم حق ولا باطل انتي اللي نشفتي دماغك 
رددت رحاب في نحيب شديدحبيته يا غاده وكنت مفكره ان الحب اعمي وان مهما حد فرقنا مش هسيبه .. طلعت انا اللي كنت عاميه وهو ابن كلب ..


الحب ده مع اللي يستاهله يا غاده ويكون شاريكي مش اللي يقولك نضرب ورقتين عرفي عشان مش مستعد اني اتجوز دلوقت .. تقدري تقوليلي واحد زي ده اي اللي ناقصه عشان ميتجوزش !! عنده 25 سنه .. اهله من اغني اغنياء البلد وعايزينه يتجوز بس هو اللي بيحب القرف وانه كل يوم مع واحده شكل .. 
خلاص يا غاده .. ابوس ايدك كفايه انا مش ناقصه .. دوريلي علي حل يا اما اقسم بالله ھموت نفسي قبل ما هما ېموتوني .. 
ضيقت غاده عيناها واشاحت بوجهها بعيدا ورددت في مكر 
اهدي بس كده وانا هلاقيلك حل مظبوط ..
بقلم إيمان حجازي
إيمووو
دلف كل من عبدالله ومرام الي تلك الغرفه الفخمه ذات الاثاث الفاخر بذلك الفندق الخمس نجوم بشرم الشيخ بعد ان اغلق هواتفهم النقاله فقط لقضاء الوقت معا دون اي ازعاج من احد..
حلو قوي الجناح ده ..
قالها عبدالله ف التفتت له مرام وهي تبتسم بشده وتردد في فرحه عارمه جميل قوووي واجمل